تفاصيل مقتل طالبة المنصورة نيرة أشرف والقاتل «ادفنونى فى حضنها»

38

- الإعلانات -

 

جريمة بشعة، وقعت خارج أسوار جامعة المنصورة. حينما أقبل شاب بالفرقة الثالثة بكلية الآداب على قتل زميلته نيرة أشرف بعد توجيه عدة طعنات لها أمام المارة.

 

جريمة جامعة المنصورة أحدثت حالة جدل كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي .بعد تداول فيديو للواقعة أثار الذعر في قلوب الكثيرين، وهو ما دفع جامعة المنصورة إلى إصدار بيان أكدت خلالها أن حادث وقع خارج أسوارها.

 

- الإعلانات -

وذكرت جامعة المنصورة في البيان «تم القبض فورا على المعتدى من قبل قوات الشرطة المتواجدة. أمام بوابة الجامعة»، مهيبة بجميع وسائل الإعلام تحري الدقة فيما ينشر بشأن حادث جامعة المنصورة.

التحريات الأولية لمقتل طالبة المنصورة نيرة أشرف:-

كشفت التحريات الأولية حول جامعة المنصورة أن الضحية تدعى نيرة أشرف.تعرضت للقتل على يد المتهم وميلها بالفرقة الثالثة بكلية الآداب. عندما وجه لها عدة طعنات نافذة في رقبتها، لتنقل الضحية إلى المستشفى قبل أن تلتقط أنفاسها الأخيرة. فضلا عن نقل المتهم أيضا إلى مستشفى الطوارئ لوجود إصابات جراء تعدي الأهالي عليه بعد الحادث، فضلا عن طعنه لنفسه.

 

ماهو سبب إرتكاب الجرمية ؟!

روى عدد من شهود العيان تفاصيل حادث جامعة المنصورة، مشيرين إلى أن المتهم والمجني عليها كان يستقلا أتوبيسا قادما من المحلة الكبرى، وعقب نزول الطلاب من «الأتوبيس» للتوجه إلى الجامعة أقبل المتهم على قتل نيرة أشرف بتوجيه عدة طعنات لها

كما روى اثنان من شهود العيان أن الجريمة وقعت بعدما رفضت المجني عليها «نيرة أشرف» مطلب المتهم بالزواج بها.

 

تفاصيل الحادث وفقاً لوزراة الداخلية 

وزارة الداخلية أعلنت ضبط المتهم بقتل زميلته نيرة أشرف أمام بوابة جامعة المنصورة.

 

وذكرت وزارة الداخلية في بيان « تمكنت الأجهزة الأمنية المعنية بوزارة الداخلية، من ضبط الطالب مرتكب واقعة التعدي على طالبة أمام جامعة المنصورة بالدقهلية، مستخدماً سلاح أبيض “سكين” مما أدى إلى مصرعها».

 

النيابة

تولت النيابة التحقيق في حادث جامعة المنصورة، وانتدبت الطب الشرعي للتصريح بالدفن عقب صدور التقرير، مع سؤال الشهود وتفريغ الكاميرات.

 

رواد التواصل الاجتماعي والفنانين يعلقون على مقتل نيرة أشرف

لم تتوقف ردود الفعل حول حادث جامعة المنصورة على رواد المواقع التواصل الاجتماعي، الذين أبدوا حزنهم الشديد على الضحية، واندهاشهم في الوقت ذاته من جرأة المتهم على ارتكاب الجريمة على مسمع ومرأى من الجميع، وعلق عدد من الفنانين والشخصيات العامة على الحادث بينهم الفنان عصام السقا الذي أعرب عن أمنياته بالرحمة للضحية، مطالبا الجميع بعدم مشاهدة الفيديو نظرا لقسوته الشديدة.

 

كما علق الفنان مصطفى درويش ، لاعب منتخب مصر السابق على الحادث قائلا «نيرة أشرف ضحية مجتمع كله فساد، ضحية إن القدوة بقى البلطجي اللي بيشيل شكينه وهو رايح الجامعة، ويتباهي ببلطجته لأنها بقت موضة، ضحية إن البلطجي بقى هو اللي معاه فلوس».

 

كما أعرب إبراهيم سعيد، لاعب منتخب مصر السابق، عن أمنياته بالرحمة لضحية حادث جامعة المنصورة.

 

- الإعلانات -

وقال إبراهيم سعيد عبر تويتر «قد إيه الناس بقت على قلبها غشاوة، ربنا خرجنا منها على خير واحفظنا، إيه القسوة دي».

 

 

وأعلنت وزارة الداخلية، تفاصيل ملابسات حادث المنصورة البشع، الذي شهد إقدام طالب على التخلص من حياة زميلته أمام بوابة جامعة المنصورة، على مرأى ومسمع من المارة بالشوارع.

 

وذكر بيان وزارة الداخلية أن الطالب المتهم في واقعة جامعة المنصور بالدقهلية استخدم سكينا أبيض، مما أدى إلى مصرعها.

 

وأشار بيان الداخلية إلى النيابة العامة تولت التحقيق في حادث جامعة المنصورة.

 

تصريحات جامعة المنصورة على الحادث 

وأصدرت جامعة المنصورة، بيانا رسميا للتعليق على الحادث، مؤكدة أن الواقعة حدثت خارج أسوار الجامعة، وذكر بيان واقعة المنصورة «تم القبض فورا على المعتدى من قبل قوات الشرطة المتواجدة أمام بوابة الجامعة».

 

وأهابت جامعة المنصورة بوسائل الإعلام و مواقع التواصل الاجتماعي تحري الدقة فيما تنشره حول الحادث، منعا لإثارة الذعر بين الطلاب.

 

الجدير بالذكر انه قد روى عدد من شهود العيان، تفاصيل حادث جامعة المنصورة.  موضحين أنه أثناء بعد قدوم أتوبيس من مدينة المحلة الكبرى.  نزل عدد من الطلاب متوجهين إلى جامعة المنصور لأداء امتحان نهاية العام، ثم فوجئ المارة بإشهار المتهم سلاحا أبيض وتوجيهه عدة طعنات للضحية التي سقطت مغشيا عليها.

 

وتمكن عدد من الأهالي والمتواجدين بمحيط الحادث من ضبط المتهم.

بينما ذكر اثنان من شهود العيان أن الطالب أقبل على قتل الفتاة بعدما رفضها مطلبه بالزواج منها.

 

التحريات الأولية

وكشفت التحريات الأولية أن المتهم يدعى “م ع م”، طالب بالفرقة الثالثة بكلية الآداب بجامعة المنصورة، والمجني عليها تدعى “ن أ أ”، بكلية الآداب، وتم نقل الطالبة إلى مستشفى الطوارئ بالمنصورة، كما تم نقل الطالب إلى مستشفى الطوارئ لوجود إصابات نتيجة تعدى عدد من الأهالي عليه أثناء ضبطه، وطعن نفسه.

 

وأمرت النيابة بانتداب الطب الشرعي، والتصريح بالدفن عقب ورود التقرير، مع تفريغ كاميرات المراقبة وسؤال الشهود.

 

نشر اعترافات قاتل طالبة المنصورة:-

وقف المتهم أمام وكيل النيابة يصرخ بشدة «بحبها وبعشقها، أنا كنت حتى مقدرش أعاكس بنت من شدة خجلى وطول عمرى متفوق وبطلع الأول، حتى فى الكلية كنت بطلع الأول على دفعتى وملتزم بالصلاة فى المسجد، لكن لما شفتها وقابلتها أول يوم فى الدراسة خطفت قلبى وقررت أصارحها بحبى، لكنها رفضتنى ورفضت حبى، واعتقدت إنها معندهاش ثقة فيا وإنها ظنت إنى غير صادق، ذهبت لأهلها أتقدم لخطبتها، لكنهم رفضونى لأنى طالب، وقالتلى أنت إزاى تتقدملى أصلا، أنت مش فى حساباتى ولا عمرى هاحبك ولا هرتبط بك، أنا ليا أحلام وطموحات غيرك».

 

وأضاف «قولت أستنى لما أخلص الكلية وأشتغل وأثبتلها حبى. لكن أصحابى اتريقو عليا وقالولى أنت هتفضل خام كدة ملكش علاقات وأى بنت تحب الولد اللي مقطع السمكة وديلها. وفى سنة ثانية شفتها بتتعاكس وكانت خناقة عليها، فأنا دخلت أهزأ الولد لكنه ضربنى قدامها. فأصحابى اتريقو عليا وقالولى يا خبتك اضربت قدامها، وقالولى إنى كدا مش هملى عنيها، فروحتلها وقولتها أنا بحبك وبفكر فيكى على طول، وقولتلها أنا مش هسيبك تتجوزى غيرى، ولو اتجوزتى غيرى هقتلك، فضحكت عليا هى وصحبتها وقالولى يا عم روح أنت متعرفش حتى تقتل فرخة».

 

وتابع «شعرت بإهانة شديدة ومن يومها فكرت أتغير وأشرب حشيش علشان أكون راجل فى نظرها زى ما نصحونى أصحابى. وبدأت أطاردها في كل مكان وكنت ببعتلها رسايل علشان تخاف وترتبط بيا لكنها كانت مصرة على موقفها. نيرة كانت من أرق البنات وكانت مؤدبة جدا والناس كلها بتحبها. فخوفت حد ياخدها منى فقررت أقتلها وكنت عايز أحتفظ براسها علشان أنا كنت بحب عيونها. أنا شربت مخدرات علشان أقدر أقتلها وأثبت للجميع إنى مش ضعيف، وبعدين أنا مش ندمان إنى قتلتها علشان ربنا عارف أنا بحبها أد إيه. فأكيد هيجمعنى بها، متحكمونيش وحاكموا اللى اتريقو عليا وأهانونى. أنا عايز أتعدم من غير محاكمة، بس ليا طلب بعد ما تعدمونى ادفنونى فى حضنها أرجوكم».

 

وأثناء تمثيل المتهم للجريمة لم يستطيع تمثيلها وقال إنه لا يتذكر كيف فعلها. وكل مايذكرة هو أنه كان يريد وجهها فقط لذلك ذبحها. وكان يريد فصل رأسها حتى يحتفظ بها، ومثل جريمته بصعوبة.

 

 

 

المصدر:- المصري اليوماليوم السابع – الوطن

- الإعلانات -

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد

HTML Snippets Powered By : XYZScripts.com